طريقة تحضير حمص الشام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٠٣ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
طريقة تحضير حمص الشام

محتويات

حمص الشام

يُعدُّ حمص الشام واحدًا من أهم المشروبات الشتوية اللذيذة الساخنة؛ إذ يُفضلها الناس في الكثير من الدول العربية، ولعل سر نجاح هذا المشروب هو عدم إضافة الحمص للمكونات؛ إلّا بعد اختلاطها وغليانها معًا، وتتمثل فوائد مشروب حمص الشام بمساعدته على علاج التهابات الحلق والصدر، كما يساعد على التخلص من ديدان المعدة، ويحتوي كلّ 100 غرام من هذا المشروب على نحو 380 سعر حراري.

يُعدّ الحمص أحد النباتات التي تنتمي لفصيلة البقوليات، وتُمثل دول حوض البحر المتوسط الموطن الأصلي لزراعته، ويمتاز بمحتواه الغني بالبروتين، والعناصر الغذائية الأخرى، فلقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أنَّ حمص الشام يعادل ما تمتلكه اللحوم الحمراء من فوائد غذائية وبروتينات.


تاريخ الحمص

يعود سبب تسمية حمص الشام بهذا الاسم إلى اشتهار بلاد الشام بصناعة هذا المشروب؛ إذ انتقل إليها من الدول العربية الأخرى بطرق تصنيعية مختلفة، وهو من المشروبات الشعبية التي تنتشر في الشارع المصري، ويوجد بكثافة في الحدائق والطرقات، ولكنّه يزدهر خلال شهر رمضان الكريم؛ إذ يُقبل عليه الجميع بعد الإفطار، سواء في المناطق الشعبية أو الحضرية، فلا تخلو شوارع وحارات مصر من عربات حمص الشام خاصةً في شهر رمضان، وبالتالي فإنَّ مشروب حمص الشام هو العنصر الأساسي الموجود على الموائد الرمضانية.

لا يقتصر حب مشروب حمص الشام المصري على المصريين فقط؛ بل انتشر إلى جميع الدول العربية التي يتناولونه على طريقتهم الخاصة؛ إذ يتوفر الحمص الأبيض، والحمص الأحمر، ويُقدم مطبوخًا أو مسوقًا، وتُقدمه بعض الدول العربية كمشروب ساخن بالليمون والتوابل، وعصير الطماطم؛ إذ يحتوي على نسبة عالية من البروتينات، ومواد مضادة للأكسدة، والتي تساعد على منع الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

يُعرف الحمص بحبوب الجاربانزو، وهو أحد البقوليات الصالحة للأكل، ويُطلق عليه العديد من المسميات؛ وذلك حسب المكان الذي يؤكل فيه، ولقد زُرعت هذه الحبوب الصغيرة ذات اللون البني الفاتح منذ 7000 عام، وبالتالي فإنّها أقدم وأشهر البقوليات على كوكب الأرض، ويوجد أنواع متعددة من الحمص؛ فهنالك حوالي 90 نوعًا محددًا من هذه الحبوب، ولكن أكثر الأنواع شيوعًا هي الحمص البني الفاتح، والحمص الأسود، والحمص الأخضر، والحمص الأحمر.


فوائد الحمص

يعدّ الحمص مصدرًا رائعًا للبروتين النباتي الذي يساعد على منع الإصابة بمرض السكري، ويساعد في إنقاص الوزن، هذا فضلًا عن فوائدها المذهلة التي يمنحها للجسم؛ بحيث يُحسن القدرة على الهضم، والوقاية من أمراض القلب، واستقرار مستويات ضغط الدم، وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والوراثية، وتعزيز صحة العظام والجلد والشعر.

تتعدد استخدامات الحمص؛ فقد يُصنع عجينة من دقيق الحمص وبعض الماء، ويُدلك به فروة الرأس، وتركه لمدة نصف ساعة قبل غسله، كما يُعدُّ دقيق الحمص رائعًا للبشرة الدهنية، فيمكن عمل قناع للوجه عن طريق خلط بعض الدقيق مع كلّ من الحليب، وماء الورد، ويجدر بالذكر إلى تعدد طرق طهي الحمص، فهو من الحبوب المتاحة على مدار العام بشكل جاف أو معلب، ويحتوي الحمص المعلب على الملح والمواد الحافظة.


طرق حفظ الحمص

عادة ما يُطهى الحمص المجفف من خلال اتباع طرق عديدة، وهي على النحو الآتي:

  • الفرز والغسل والنقع: يجب فرز الحمص قبل غسله؛ وذلك لضمان إزالة الحجارة أو الشوائب منه، ثمَّ يُغسل الحمص ويُنقع في الماء لمدة قدرها ثلاث ساعات إلى ليلة كاملة، ولا يؤدي نقع البقوليات إلى تقليل وقت التحضير فحسب، بل يُزيل أيضًا بعض المركبات الضارة التي يمكن أن تسبب مشكلات في الجهاز الهضمي، وبالتالي فإنَّه يؤدي إلى الإصابة بأعراض مزعجة مثل؛ الشعور بالانتفاخ، أو انتفاخ البطن.
  • الطهي: تتمثل أفضل طريقة لطهي الحمص المنقوع بغليه لبضع ساعات إلى أنْ ينضج.


إضافة الحمص للنظام الغذائي

ويُمكن تقديم الحمص بطرق مختلفة، ومن أهم النصائح التي يُمكن عرضها لإضافته إلى النظام الغذائي من خلال الآتي:

  • يُمكن استخدام حبوب الحمص كمكون رئيسي في طبق الحمص، والذي يُحضر تقليديًا من الحمص المطبوخ والمهروس، والممزوج بالطحينة، وزيت الزيتون، والتوابل، وعصير الليمون.
  • يمكن إضافة حبوب الحمص أو الحمص المطهو على البخار إلى أيّ نوع من أنواع السلطات، كما ويُمكن استخدامه لتحضير الحساء، والسلطة، والأطباق، واليخاني.
  • يُمكن طحن الحمص لصنع دقيق الحمص، الذي يُعرف بدقيق غرام البنغال، هذا بالإضافة إلى إمكانية استخدامه كبديل لدقيق القمح باعتباره طحين نباتي خالي من الغلوتين، أو خلطه مع غيره لتعزيز المذاق والقيمة الغذائية.
  • يمكن صنع وصفة مفيدة لمرضى السكري من حبوب الحمص؛ وذلك من خلال عمل الخبز المسطح، الذي يُصنع من خلال خلط كميات متساوية من الحمص ودقيق الشعير.


حمص الشام

وقت التحضير 50 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 6 أشخاص.

المقادير

  • ربع كيلو من الحمص.
  • حبتان من الطماطم المقطعة إلى مكعبات.
  • ثلاث ملاعق كبيرة من صلصة البندورة.
  • ملعقة كبيرة من الثوم المفروم.
  • حبة بصل متوسطة ومقطعة.
  • ملعقة صغيرة من الملح.
  • ملعقة صغيرة من الفلفل.
  • ملعقة صغيرة من الكمون.
  • ملعقة صغيرة من الكزبرة.
  • ملعقة صغيرة من الشطة.
  • كوب كبير من عصير الليمون.

طريقة التحضير

  • إحضار وعاء ويوضع داخله ربع كيلو من الحمص، ثمَّ يُغلى الحمص بالماء، ويُترك منقوعًا لمدة 8 ساعات.
  • تصفية الحمص من ماء النقع، ثمَّ يوضع في إناء بداخله ماء، ويُترك على نار متوسطة الحرارة حتى ينضج ويزداد حجمه.
  • تصفية الحمص مرةً أخرى، ويُترك إلى أنْ يبرد.
  • إحضار وعاء من الماء المغلي، ووضع الطماطم المقطعة، وصلصة الطماطم، والثوم المفروم، والبصلة مقطعة، والملح، والفلفل، والكمون، والكزبرة، والشطة، وعصير الليمون، داخلة.
  • تحريك جميع المكونات مع بعضها البعض حتّى تمتزج معًا، ويُترك على نار متوسطة الحرارة حتّى يغلي.
  • إضافة المزيد من الماء إلى الوعاء بعد غليانه؛ وذلك إذا كانت كمية الماء قليلة، وإضافة رشة من الملح، والفلفل لضبط الطعم.
  • إضافة الحمص إلى المكونات بعد غليانها، ويُترك حتى يغلي معها.
  • سكب الحمص والخليط في أكواب، مع إضافة القليل من الليمون، وبعد ذلك يكون جاهزًا للتقديم.

القيمة الغذائية لحمص الشام

تحتوي الحصة الواحدة من حمص الشام على القيم الغذائية الآتية:

السعرات الحرارية 81 سعرًا حراريًا.
إجمالي الدهون 1.1 غرام.
الكوليسترول 0 ملجم.
الصوديوم 569 مجم.
مجموع الكربوهيدرات 15 غرامًا.
البروتين 3.3 غرام.


حمص الشام المصري بالطريقة المصرية

وقت التحضير 30 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 4 أشخاص.

المقادير

  • ربع كيلو من الحمص الشامي.
  • فصان من الثوم.
  • ربع كوب من عصير الطماطم.
  • ملعقة صغيرة من الشطة الحمراء.
  • نصف ملعقة من الكمون.
  • كوب من عصير الليمون.

طريقة التحضير

  • نقع الحمص بالماء لمدة تتراوح ما بين 6-8 ساعات؛ وذلك كي يتضاعف حجمه ويكبر.
  • وضع الحمص الشامي داخل قدر فيه ماء على النار، ثمَّ يُضاف إليه كلّ من عصير الطماطم، والثوم المهروس، والكمون، والملح.
  • تركه على النار حتّى ينضج.
  • وضع شوربة الحمص، والشطة، والليمون، والكمون في طبق آخر، وبعد ذلك يصبح جاهزًا للتقديم.


الحمص بالطحينية

وقت التحضير 30 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 5 أشخاص

المقادير

  • كوب من الحمص المسلوق والمصفى، ويُمكن استخدام الحمص المعلب.
  • ربع كوب من الطحينية.
  • ملعقتان كبيرتان من الماء.
  • ملعقتان كبيرتان من عصير الليمون.
  • فصان من الثوم المهروس الناعم.
  • نصف ملعقة صغيرة من الملح.
  • ربع ملعقة صغيرة من الكمون المطحون.
  • ثلاث ملاعق كبيرة من زيت الزيتون للتزيين.

طريقة التحضير

  • وضع كلّ من الحمص، والماء، والطحينية، والثوم، وعصير الليمون، والملح في محضرة الطعام، ثم خلط المزيج معًا حتى يصبح ناعماً.
  • تقديم الحمص في طبق مناسب، وتزيينه وجه الطبق بالكمون، وزيت الزيتون.
  • تقديم الخبز المحمص إلى جانبه.

القيمة الغذائية للحمص بالطحينة

تحتوي الحصة الواحدة من الحمص بالطحينة على العناصر الغذائية الآتية:

السعرات الحرارية 213 سعرًا حراريًا.
إجمالي الدهون 16 غرامًا.
الكوليسترول 0 ملجم.
الصوديوم 251 مجم.
مجموع الكربوهيدرات 14.1 غرام.
البروتين 5.7 غرام.


حمص الشام المصري بالطريقة الشامية

وقت التحضير 30 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 5 أشخاص.

المقادير

  • ست ملاعق من الحمص المسلوق.
  • ستة فصوص من الثوم المهروس.
  • أربع ملاعق كبيرة من صلصلة الطماطم.
  • ملعقة ونصف من الكمون.
  • ثلاثة أكواب من الماء.
  • ملعقة من الخل.
  • ربع كوب من الزيت.
  • ثلاث ملاعق من الشمندر المبشور.

طريقة التحضير

  • وضع الماء على النار، وتركه حتّى يصل إلى مرحلة الغليان.
  • إضافة كلّ من الثوم المهروس، والطماطم، والملح، والكمون، ونصف الليمون، والشمندر، والخل، والصلصة الحارة إلى الماء المغلي، وبعد ذلك تُقلل درجة حرارة النار.
  • ترك جميع المكونات تغلي مع بعضها البعض على نار هادئة لمدة خمس دقائق، ثم إزالته عن النار.
  • إحضار أكواب، ويوضع داخل كلّ كوب ملعقتين من الحمص، ثمَّ يُضاف فوقه الخليط الذي أُعدّ سابقًا، وبعدها يُعصر عليه النصف الآخر من حبة الليمون، ثمَّ يُضاف إليه الحمص الشامي.


سلطة الحمص

وقت التحضير 15 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 8 أشخاص.

المقادير

  • أربعة أكواب من الحمص المسلوق.
  • ثلاث حبات كبيرة من الطماطم المفروم
  • عودان كبيران من البصل الأخضر المفروم.
  • كوب من الكزبرة الخضراء المفرومة فرمًا خشنًا.
  • ربع كوب من عصير الليمون.
  • ملعقة صغيرة من الملح.
  • ربع ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود.
  • فصان من الثوم المهروس.
  • ربع كوب من زيت الزيتون.
  • ملعقة صغيرة من النعناع المجفف.

طريقة التحضير

  • تحضير أطباق تقديم فردية وشفافة.
  • توزيع كلّ من الحمص، والطماطم، والبصل، والكزبرة على شكل طبقات في الأطباق.

تحضير الصلصة

  • وضع كلّ من عصير الليمون، والملح، والثوم، والزيت، والنعناع داخل وعاء عميق.
  • خلط المكونات مع بعضها البعض مدة دقيقة واحدة أو دقيقتين باستخدام مضرب شبك يدوي؛ وذلك حتّى الحصول على صلصة متجانسة القوام.
  • توزيع الصلصة على السلطة في الأطباق، وتقديمها مباشرةً، أو وضعها في البراد حتّى يحين وقت تقديمها، أو حتّى تُصبح ذات مذاق طيب.

القيمة الغذائية في سلطة الحمص

تحتوي الحصة الواحدة من سلطة الحمص على العناصر الغذائية الآتية:

السعرات الحرارية 211 سعرًا حراريًا.
إجمالي الدهون 8.6 غرام.
الكوليسترول 0 ملجم.
الصوديوم 302 مجم.
مجموع الكربوهيدرات 27.4 غرام.
البروتين 8.2 غرام.


الحمص بالطحينة على الطريقة اللبنانية

وقت التحضير 30 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل
عدد الحصص تكفي لـ 3 أشخاص.

المقادير

  • كوب ونصف من الحمص المنقوع في الماء لليلة كاملة، مع ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم.
  • ثلاثة فصوص من الثوم.
  • أربع ملاعق كبيرة من عصير الليمون الحامض.
  • ملعقتان كبيرتان من الطحينية.
  • ملعقة صغيرة من الملح.
  • ربع ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود.
  • ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون.
  • ملعقة كبيرة من الحمص المسلوق.
  • ملعقة كبيرة من البقدونس المفروم.

طريقة التحضير

  • وضع الحمص في قدر، وسلقه على النار لمدة ساعة، مع إضافة رشة من الملح إليه.
  • وضع الحمص في الخلاط الكهربائي، وإضافة كلّ من الثوم، والطحينة، وعصير الليمون الحامض، والملح.
  • وضع الحمص في طبق التقديم، وسكب زيت الزيتون فوقه، مع إضافة رشة من الفلفل الأسود، وتزيينه بحبوب الحمص، والبقدونس.


فتة الحمص

وقت التحضير 25 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 5 أشخاص.

المقادير

  • رغيفان متوسطان من الخبز العربي.
  • ثلاثة أكواب من الحمص المسلوق.
  • أربعة أكواب من لبن الزبادي.
  • أربعة فصوص من الثوم المهروس.
  • ملعقة صغيرة من الملح.
  • ربع كوب من الصنوبر.
  • ملعقة كبيرة من السمنة البلدي أو الزبدة.
  • ملعقتان من زيت الزيتون.
  • ملعقتان كبيرتان من الزيت النباتي.
  • ملعقة صغيرة من النعناع اليابس.
  • نصف ملعقة صغيرة من معجون الشطة.

طريقة التحضير

  • تقطيع الخبز العربي لقطع صغيرة، وقليه بالزيت أو تحميره في الفرن.
  • وضع كسرات الخبز المحمص أو المقلي في طبق التقديم.
  • وضع الحمص المسلوق فوق كسرات الخبز.
  • خلط اللبن مع نصف كمية الثوم والملح، وخفقها معًا حتّى يُصبح قوامه كريميًا.
  • سكب اللبن فوق الخبز والحمص.
  • تسخين الزيت في داخل مقلاة، وتُقلى معه بقية الثوم، والشطة، والنعناع اليابس.
  • رش هذا الخليط على سطح فتة الحمص.
  • قلي الصنوبر بزيت الزيتون والزبدة.
  • تغطية سطح فتة الحمص بالسمنة، أو الزبدة، و حبات الصنوبر، وبعد ذلك تكون فتة الحمص جاهزةً للتقديم.

القيمة الغذائية في فتة الحمص

تحتوي الحصة الواحدة من فتة الحمص على العناصر الغذائية الآتية:

السعرات الحرارية 526 سعرًا حراريًا.
إجمالي الدهون 23.3 غرام.
الكوليسترول 18 ملجم.
الصوديوم 616 مجم.
مجموع الكربوهيدرات 53.5 غرام.
البروتين 23.8 غرام.


الحمص بالكمون والليمون

وقت التحضير 15 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 5 أشخاص.

المقادير

  • كيلو من الحمص المسلوق.
  • نصف حبة من البصل المقطع.
  • نصف حزمة من الكزبرة المقطعة.
  • فصان من الثوم المفروم.
  • حبة متوسطة الحجم من الليمون.
  • ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون.
  • ملعقة صغيرة من الكمون.
  • ثمن ملعقة صغيرة من الشطة.
  • ربع ملعقة صغيرة من الملح.

طريقة التحضير

  • وضع الكزبرة والبصل في وعاء كبير الحجم.
  • إضافة زيت الزيتون والثوم إلى الكزبرة والبصل.
  • تتبيل هذا المزيج بالكمون والشطة والملح، وتقليب جميع المكونات مع بعضها البعض.
  • وضع الحمص على مزيج الكزبرة مع مراعاة التحريك.
  • عصر الليمون على الحمص مع الاستمرار في التحريك.
  • تقديم الحمص مع الليمون فور الانتهاء من تحضيره.


الحمص بالسكر والقرفة

وقت التحضير 35 دقائق.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 6 أشخاص.

المقادير

  • كوبان من الحمص المسلوق.
  • كوبان من الذرة المعلبة.
  • ملعقة كبيرة من الليمون.
  • ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون
  • ملعقة صغيرة من السكر البني.
  • ملعقة صغيرة ونصف ملعقة من الكمون المطحون.
  • نصف ملعقة صغيرة من الكزبرة المطحونة.
  • ربع ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة.
  • رشة من الفلفل الأسود المطحون.
  • رشة من الشطة المطحونة.
  • نصف ملعقة صغيرة من الملح.

طريقة التحضير

  • تسخين الفرن إلى درجة حرارة 200 درجة مئوية.
  • وضع ورق فويل على الصينية المخصصة للاستخدام في الفرن.
  • إحضار وعاء كبير الحجم، ويوضع داخله الحمص، والليمون، وزيت الزيتون، والسكر، والكمون، والقرفة.
  • إضافة الفلفل الأسود والملح على الحمص، وتقليب جميع المكونات حتى تختلط معًا.
  • وضع طبقة واحدة من الحمص في الصينية، ثم وضع الصينية في الفرن لمدة من 25-30 دقيقة.
  • تقديم الحمص بالسكر والقرفة كوجبة خفيفة.

القيمة الغذائية في الحمص بالسكر والقرفة

تحتوي الحصة الواحدة من الحمص بالسكر والقرفة على العناصر الغذائية الآتية:

السعرات الحرارية 179 سعرًا حراريًا.
إجمالي الدهون 6.8 غرام.
الكوليسترول 0 ملجم.
الصوديوم 208 مجم.
مجموع الكربوهيدرات 25.8 غرام.
البروتين 6.6 غرام.


شوربة الحمص والجزر

وقت التحضير 65 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 4 أشخاص.

المقادير

  • ملعقة كبيرة من زيت دوار الشمس.
  • حبة كبيرة الحجم من البصل المفروم.
  • 500 غرامًا من الجزر المقطع إلى مكعبات.
  • ملعقة صغيرة من الكمون المطحون.
  • ملعقة صغيرة من بذور الشمر المطحونة والخشنة.
  • غرامًا من الزنجبيل الطازج المقشر والمفروم ناعمًا.
  • فص من الثوم المفروم ناعمًا.
  • 497 غرامًا من الحمص المعلّب والمصفى.
  • 137 مل من مرق الخضار.
  • 568 مل من الحليب متوسط الدسم.
  • ملح وفلفل.
  • ملعقة صغيرة من زيت عباد الشمس.
  • غرامًا من اللوز المقشر.
  • رشة من الكمون المطحون.
  • رشة من البابريكا.

طريقة التحضير

  • تسخين الزيت في مقلاة، ويضاف إليه البصل، ويُقلى برفق مع التحريك حتّى يحمر قليلًا، ولمدة 5 دقائق.
  • إضافة كلّ من الحمص، والجزر، والمرق، والقليل من التتبيل، ويترك المزيج حتى يغلي ويوضع الغطاء عليه، ثم يترك ليطهى على نار هادئة لمدة 30 دقيقة، أو حتى تصبح الخضار طرية.
  • هرس الشوربة في محضّرة الطعام أو الخلاط على دفعات حتى تصبح ناعمة، ثم إعادتها إلى الوعاء مع إضافة الحليب وتحريكه معًا، وبعد ذلك يعاد تسخينها على نار منخفضة.
  • تحضير زينة هذا الطبق عن طريق تسخين الزيت في مقلاة صغيرة، ثمَّ يُضاف إليه اللوز، والكمون، والبابريكا، وتطهى حتّى تكتسب اللون الذهبي لمدة 2-3 دقائق.
  • سكب الشوربة في زبادي، وتزيين وجهها باللوز، والكمون، والبابريكا، ثمّ تقديمها دافئة مع الخبز حسب الرغبة.


شوربة الحمص بالكزبرة والكمون

وقت التحضير 75 دقيقة.
مستوى الصعوبة سهل.
عدد الحصص تكفي لـ 6 أشخاص.

المقادير

  • 225 غرامًا من الحمص الجاف المنقوع بالماء لمدة 24 ساعة.
  • قرن واحد من الفلفل الأحمر الحار المفروم ناعمًا.
  • نصف حزمة من الكزبرة الخضراء.
  • ملعقة صغيرة من الكزبرة اليابسة المطحونة.
  • ملعقة صغيرة من الكمون.
  • ستة فصوص من الثوم المفروم ناعمًا.
  • حبة متوسط الحجم من البصل المفروم ناعمًا.
  • 100 غرامًا من الزبدة.
  • نصف ملعقة صغيرة من الكركم.
  • برش حبتان من الليمون.
  • ثلاث ملاعق كبيرة من عصير الليمون.
  • 200 ملليلتر كريمة ثقيلة.
  • ملح وفلفل أسود حسب الرغبة.
  • فلفل أحمر مقطع إلى شرائح.
  • القليل من أوراق الكزبرة الخضراء.

طريقة التحضير

  • غسل الحمص جيدًا بعد نقعه بماء بارد، ثمًّ تصفيته ووضعه على النار مع الماء، ويُترك حتّى يغلي، وبعد ذلك تُخفض حرارة النار مع وضع الغطاء، وطهي الحمص على نار هادئة حتّى ينضج.
  • إذابة الزبدة بقدر، ثم تضاف البهارات إليه مع التقليب لمدة نصف دقيقة، وبعدها يضاف البصل، والثوم، والفلفل الأحمر الحار.
  • تحريك المكونات معًا لمدة 5 دقائق على نار هادئة مع الحرص على عدم احتراق البهارات.
  • إضافة الكركم، والحمص مع ماء السلق، والكزبرة، وبرش الليمون، ويطهى لمدة 5 دقائق.
  • خلط المزيج بخلاط كهربائي حتى يُصبح خليطًا ناعمًا.
  • إعادة المزيج إلى القدر، ويطهى لمدة قدرها 10 دقائق.
  • إضافة الكريمة إلى المزيج وتحرك بلطف.
  • وضع شوربة الحمص بالكزبرة والكمون في صحن التقديم، وتزيينها بالكزيرة، والفلفل الأحمر الحار.

القيمة الغذائية لشوربة الحمص بالكزبرة والكمون

تحتوي الحصة الواحدة شوربة الحمص بالكزبرة والكمون على العناصر الغذائية الآتية:

السعرات الحرارية 372 سعرًا حراريًا.
إجمالي الدهون 19.9 غرام.
الكوليسترول 36 ملجم.
الصوديوم 83 مجم.
مجموع الكربوهيدرات 47.1 غرام.
البروتين 11 غرامًا.


فوائد مشروب حمص الشام

تتعدد الفوائد التي يوفرها مشروب حمص الشام، ومنها الآتي:

  • إدرار البول.
  • علاج آلام المفاصل.
  • تفتيت حصوات الكلى.
  • الحفاظ على صحة القلب وحمايته من الجلطات.
  • خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم، ورفع نسبة الكوليسترول النافع.
  • حماية الجسم من الإصابة بالسرطان.
  • المساعدة في بناء العضلات.
  • خفض مستوى ضغط الدم المرتفع.
  • تحسين المزاج.
  • علاج آلام الشقيقة.
  • زيادة الوزن للأشخاص الذين يعانون من النحافة الزائدة.
  • علاج أمراض ديدان المعدة، وذلك عن طريق إضافة الخل البلدي إليه.
  • توفير مجموعة من العناصر الغذائية القيمة، بالإضافة إلى البروتينات.
  • تهدئة ألم الصدر، والظهر، والمعدة، وتنقية الرحم من الترسبات.
  • تؤدي إضافة الليمون إلى حمص الشام إلى تعزيز قوة الجهاز المناعي، وبالتالي الوقاية من الأمراض الشتوية، ونزلات البرد، والإفلونزا.
  • يوفر الكمون في حمص الشام العديد من الزيوت الطيارة، التي تلعب دورًا كبيرًا في تنظيم حركة المعدة، والقولون، والأمعاء، ممّا يساعد على تنظيم عملية الهضم والامتصاص.
  • احتوائه على مواد مضادة للبكتيريا الضارة التي قد تتكون في الجهاز الهضمي، كما أنَّه طارد للغازات، ويعالج انتفاخ البطن والتقلصات.
  • تُمثل الشطة في حمص الشام أبرز مضادات الأكسدة، التي تنظم إفراز الإنزيمات الهاضمة في المعدة، وزيادة معدل الحرق اللازم لإنتاج الطاقة، التي تمنح الجسم الدفء.


الفوائد الصحية للحمص

يمتاز الحمص بفوائده الصحية المذهلة التي يوفرها للجسم، هي على النحو الآتي:

  • منع الإصابة بمرض السكري: يساعد الحمص على خفض مؤشر نسبة السكر في الدم، ويساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم عن طريق تحسين عملية الهضم، وذلك بسبب احتوائه على كمية عالية من الألياف القابلة للذوبان، ويشير مؤشر انخفاض نسبة السكر في الدم إلى المستوى الذي ترفع فيه الكربوهيدرات المستهلكة مستويات السكر في الدم، فالأطعمة ذات مؤشر نسبة السكر في الدم المنخفضة تُقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وكذلك أمراض القلب من خلال إحداث تغييرات صغيرة في مستويات السكر في الدم، والأنسولين بمجرد تناول هذه الأطعمة، ويمكنه منع تطور مرض السكري عن طريق ضمان مستويات طبيعية من الأنسولين، وسكر الدم، ومساعدة الأشخاص على التحكم بحالتهم، وفي هذا الصدد أجرى الباحثون تجربة لمقارنة الآثار على حساسية الأنسولين من الأطعمة القائمة على الحمص والقمح، وأظهرت النتائج المنشورة في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أنَّ الأطعمة المحتوية على الحمص كانت أفضل الأطعمة لمستويات الجلوكوز في الدم.
  • تعزيز فقدان الوزن: تعد حبوب الحمص من الأطعمة المثالية للأشخاص الذين يحاولون إنقاص وزنهم،؛ إذ إنّها مليئة بالعناصر الغذائية والألياف الغذائية، ولقد أظهرت إحدى الدراسات أن الألياف تساعد الجسم على الشعور بالشبع لفترة أطول من خلال التفاعل مع هرمون الجريلين، وتثبيط إفرازه إلى حد ما، كما أنَّ مزيج العناصر الغذائية والمعادن يحافظ على نشاط الجسم وقوته، ويمنع التعب وتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية، ممّا يجعل هذا الحمص الطعام الرائع لتقليل السعرات الحرارية الإجمالية، فهو بكل بساطة يمنع الشعور بالجوع رغم أنَّ كلّ كوب من الحمص يوفر حوالي 270 سعر حراري.
  • تحسين عملية الهضم: تُشير إحدى الدراسات العلمية أنَّ الحمص يحتوي على مستويات عالية من الألياف الغذائية، وتعمل هذه الألياف الغذائية القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان على إبطاء عملية الهضم في القولون، وتعزز حركة الأمعاء، وبالتالي فإنَّ توفر الألياف الغذائية الكافية في النظام الغذائي تنظم حركة الأمعاء، مع منع الإصابة بالالتهابات، والتقلصات، والانتفاخ، والإمساك، كما أنَّه يؤدي أيضًا إلى تحسين امتصاص المواد الغذائية المغذية، والتأكد من تحقيق أقصى استفادة من القيمة الغذائية لطعامك.
  • تعزيز صحة القلب: يعمل الحمص على تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية بطريقتين مختلفتين، فبدايةً تُساعد المستويات العالية من الألياف القابلة للذوبان على موازنة مستويات الكوليسترول في الجسم، وتُساعد في منع تصلب الشرايين، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وتتمثل الطريقة الثانية بقدرة هذه الحبوب البقولية في منع الكوليسترول الضار (LDL) في الدم، وكذلك تتواجد أحماض أوميغا 3 الدهنية في حبوب الحمص، وهي عبارة عن دهون مفيدة غير مشبعة، تُساعد على حماية القلب، وتقليل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم، هذا وقد أظهرت واحدة من الدراسات أنّ الحمص يساعد أيضًا في تحسين مستويات الدهون في الدم.
  • مصدر جيد للبروتين: يعد الحمص مصدرًا مهمًا للبروتينات اللازمة للنمو والتطور، كما أنّه يُعزز عملية الشفاء والإصلاح في جميع أنحاء الجسم؛ ولهذا فهو خيار مثالي للأشخاص النباتيين الذين يرغبون في ضمان حصولهم على المغذيات المناسبة، ومع ذلك لا ينبغي للفرد الاعتماد على الحمص كمصدر وحيد للبروتينات، وإنما يُنصح بتناول كمية متوازنة من البروتين.
  • مصدر غني بمضادات الأكسدة: يُشار إلى أنَّ حبوب الحمص تحتوي على العديد من المركبات المضادة للأكسدة، وخاصةً البوليفينول، والمغذيات النباتية، والبيتا كاروتين، والفيتامينات الرئيسية ، وتتمثل وظيفتها في تقليل الإجهاد التأكسدي في جسم الإنسان، ومنع الإصابة بالأمراض المزمنة؛ إذ تبحث مضادات الأكسدة عن الجذور الحرة، وهي المنتجات الثانوية الخطيرة لعملية التمثيل الغذائي الخلوي، التي يمكن أن تتسبب في تحور الخلايا السليمة، وبالتالي قد يكون لهذه المواد المضادة للأكسدة القدرة على حماية الجسم من الأمراض المزمنة.
  • تقوية العظام: تمتاز حبوب الحمص بمحتواها الغني بكلّ من الحديد، والفوسفور، والمغنيسيوم، والنحاس، والزنك، وهي بذلك من الأطعمة الضرورية لتعزيز صحة العظام، فالعديد من هذه المعادن يُحسن من كثافة المعادن في العظام، ويمنع الإصابة بالأمراض المرتبطة بالعمر مثل هشاشة العظام، وقد يؤدي تناول الحمص أيضًا إلى حدوث تأثيرات مضادة للسرطان تؤثر على بوتيرات الأحماض الدهنية.
  • منع العيوب الجينية: يُعدّ إضافة الحمص الغني بحمض الفوليك في النظام الغذائي الخاص بالمرأة الحامل من الطرق الضرورية لضمان الولادة الصحية للطفل، فحمض الفوليك هو فيتامين (ب) الضروري للعديد من الأسباب المختلفة، وخاصة للنساء، فانخفاض مستوياته في الجسم يؤدي إلى حدوث عيوب الأنبوب العصبي للطفل، وغيرها من المضاعفات عند ولادة الأطفال.
  • المحافظة على ضغط الدم: يُمكن المحافظة على ضغط الدم من خلال اتباع نظام غذائي منخفض الصوديوم (قليل الملح)، ويُعد الحمص من الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الصوديوم؛ إذ يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع طبيعيًا، ويعود الفضل في ذلك إلى احتواء هذه الحبوب على بوليستيرول، مثل؛ بيتا سيتوستيرول الذي يُنسب إليه خفض ضغط الدم المرتفع.
  • منع الالتهاب: يحتوي الحمص على الكولين، وهو أحد المغذيات الكبيرة التي تلعب دورًا حيويًا في تعزيز قدرة الجسم على مكافحة الالتهاب المزمن، هذا بالإضافة إلى دوره المميز في تنظيم النوم، وزيادة نطاق حركة العضلات، وتعزيز التعلم، وتقوية الذاكرة.
  • منع تساقط الشعر: يُشكل الحمص مكملًا طبيعيًا رائعًا للأشخاص الذين يُعانون من مشكلة تساقط الشعر؛ وذلك بسبب ارتفاع نسبة البروتين والحديد فيه، كما وتحتوي هذه الحبوب على كمية عالية من فيتامين (أ)، وفيتامين (ب)، وفيتامين (هـ)، وأحماض أوميغا 6 الدهنية، وتعمل جميعها على تحسين صحة فروة الرأس، وتعزيز الدورة الدموية.
  • تعزيز صحة العيون: يؤدي تناول الحمص بانتظام إلى تعزيز صحة العينين؛ إذ تُمثل هذه الحبوب مصدرًا جيدًا للزنك، والفيتامينات مثل؛ فيتامين (أ)، وفيتامين (ج)، وفيتامين (هـ)، وجميع هذه العناصر تحمي حاسة البصر.
  • تعزيز العناية بالبشرة: يساعد تواجد المنغنيز في الحمص على تعزيز صحة البشرة، ويحافظ عليها من تكوّن التجاعيد والخطوط الدقيقة، فالمنغنيز يعمل أساسيًا على منع التجاعيد؛ وذلك عن طريق عكس التأثير الضار للجذور الحرة، كما ويحتوي الحمص على عنصر الموليبدينوم، وهو المسؤول عن إزالة الكبريتات من الجسم، مما يُخلص الجلد من السموم، هذا فضلًا عن المغذيات الحيوية الأخرى المتوفرة في هذه الحبوب، مثل؛ الفولات، والزنك، والفيتامينات، التي تعمل على إصلاح أضرار الأشعة فوق البنفسجية، والسموم الزائدة، مع قدرتها في الحفاظ على نضارة وتوهج البشرة.
  • تحقيق توازن الهرمونات: يُعدّ تناول حبوب الحمص طريقة طبيعية وآمنة لمواجهة أعراض انقطاع الطمث، وأعراض ما بعد انقطاع الطمث، مثل؛ التعرق الليلي، وتقلبات المزاج، وذلك بسبب توفر هرمونات نباتية في هذه الحبوب، وخاصة الهرمون المعروف بفيتويستروغنز؛ إنّ هذا الهرمون يُحاكي هرمون الأستروجين الأنثوي الطبيعي في الجسم.


التأثيرات الجانبية لحبوب الحمص

بالرغم من تعدد الفوائد الرائعة لحبوب الحمص؛ إلّا أنَّه يتسبب بحدوث بعض التأثيرات الجانبية، ومنها ما يأتي:

  • يُعدّ الحمص بمثابة محفز لعدد من الأمراض، وخاصةً حصوات الكلى، وحصى المرارة، والنقرس؛ وذلك بسبب احتوائه على كميات معتدلة من البيورينات، والتي يُمكن أنْ يُكسرها الجسم إلى حمض البوليك، مما يؤدي إلى الإصابة بتلك المشكلات الصحية.
  • يمكن أن يسبب ارتفاع نسبة الألياف والنشا في الحمص إلى الشعور بالضيق والانزعاج في الجهاز الهضمي، ولعل أفضل حل لذلك هو إضافته تدريجيًا إلى النظام الغذائي.

265 مشاهدة